محتوى الصفحة

تقديم طلب

انطلاقًا من التوجيهات السديدة والرؤية الحكيمة للمغفور له (بإذن الله) الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، وتجسيدًا لمقولة سموه المأثورة "إن أكبر استثمار للمال هو استثماره في بناء أجيال من المتعلّمين والمثقفين"، وفي إطار النهج الذي اختطّه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "حفظه الله" في السير على خُطى الوالد القائد في دعم وتعزيز دور ومكانة العلم والتعليم، يحظى مكتب البعثات الدراسية اليوم بمكانة مرموقة ودور فعّال في دعم المسيرة التعليمية التي تشهدها الدولة.